يؤذي من لا يؤمن

من لا يؤمن أن الله بيده كل شيء
وأنه وحده الآخذ المعطي
وألا شيء يسير في الدنيا إلا بعلمه وتقديره وتسييره
وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك…
كيف تفهمه أنه حين يؤذي الخلق ويكيد ويمكر ويستعين بالإنس والجن وكل سبل إنفاذ الشر والسوء، لن يمنع عنهم خيرا أراده الله لهم، ولن يأخذ شيئا لم يكتب له، ولن يحزن قلبا قدر له الفرح ولن يمرض جسدا قدر له العافية ولن يفرق بين اثنين ولن يفسد طمأنينة ولن … والقائمة تطول (حتى وإن مسهم الأذى أو منع عنهم الخير في بادئ الأمر فماهو إلا دفع لهم لما هو أخير وأفضل لهم في أنفسهم وإيمانهم ودنياهم وآخرتهم لأن الله عدل لايرضى بالظلم ولا ينصر ظالما وإن طال الزمان)
سيسير الناس بأقدارهم وأرزاقهم و يكون نصيب المؤذي مما اقترفته يداه غما ونكدا وذنبا عظيما يعاني منه في دنياه وآخرته

لا تخافوا أحدا فالله مطلع عدل، والظالم يتلوى في سوء سريرته وغله وحسده قبل سوء فعاله و مكره للخق

لا يموت أحد قبل أجله، لكن القاتل يبوء بالإثم

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s