قدِّر لتملك شيئا ثمينا..

سوار ذهبي اللون سقط على الأرض، رآه شخصان، أحدهما اعتقد أنه من ذهب والآخر ظن غير ذلك، برأيك هل ستختلف رده فعل كل منهما ناحية ذاك السوار؟
كلاهما رأى ذات السوار، الشكل الخارجي واحد والمسمى واحد، لكن ردة الفعل مختلفة، من ظنه ذهبا أبدى اهتماما بالغا على عكس الآخر الذي لربما واصل طريقة بلا اهتمام! ما السر؟ السر يكمن في إدراك جوهر الأشياء ومعدنها

قس ذاك المثال على نواحي عدة في حياتك

في تعامل الإنسان مع أسرته، مع تعاليم دينه وأخلاقياته، مع الصديق وحتى مع نفسه، من يدرك قيمة الأشياء يؤذيه ما يؤذيها ويسره ما يسعدها وتجد حالها يتأثر بحال ما قدَّره وأحبه 
من يقدر شيئا يبذل لأجله، يتغافل، يتجاوز، يسامح ويتحلى بالحلم والصبر والأناة، ويعطي بلا حد ولا (عد) يسعى للأفضل والأخير والأحسن دائما يعترف بأخطائه و يحاول ألا يكررها

كنت دائما أقول لا تحدث من لم ترتدي حجابها عن الحجاب لأنه ما من مسلمة إلا وتعلم أنه فرضٌ عليها لكن حدثها عن الله عن محبته و خشيته وقدرته ومراقبته إن وقع في قلبها ذاك إن قدرت الله قدره وعظم أمر دينها في قلبها حازت الجوهر وسهل بعده كل شيء

أحزن لأجل أولئك الذين أغفلهم اعتياد النعم عن شكرها، أحزن لأنهم كم يفوتون على أنفسهم أمورا ثمينة يتمنى غيرهم لحظة منها في حين أنهم يعكرونها بتفاهات وقلة حكمة وصبر فتنقلب تلك النعم لمشاحنات وبغض و مشاجرات وضيق و…. أسبابها كلها واهية، قالت لي طبيبة الصدر ذات مرة حين كنت أسألها عن الارتباط بين الحزن وتأثر صحة الجسم بذلك فقالت لي الجسم عبارة عن مجموعة أمور كميائية تربطه ببعضه وبالطبع تتأثر الصحة بتأثر النفسية قالت (لا تعيري اهتماما لكل المشكلات لأنه توجد في الدنيا مشكلات حقيقية) وذكرت لي حالات عدة مرت عليها من المرضى شعرت بالأسف كثيرا لحالهم شفاهم الله وعافاهم ان كان بعضهم لازال على قيد الحياة! بالفعل هناك مشكلات حقيقية وهناك مشكلات مختلقة يظن البعض أنه لابد من أن نختلقها لنملأ بها الفراغ الذي كان الأولى به أن يكون سعيدا لا أعلم لم لا يستطيع البعض تسيير الأمور على أفضل المحامل وأسعدها مادام يستطيع كم سنعيش في الدنيا؟ مادمنا راحلين عنها شذنا أم أبينا عاجلا أم آجلا لم نستسيغ الطرق الملغمة بسوء الظن و مجاراة وساوس الشيطان و الغيبة و نقل الكلام بلا فائدة والانشغال بذاك وذاك فيما لا يعنينا ولا يفيد من انشغلنا بهم لم نعيش الحياه بهذا القدر من الاستهتار واستنزاف طاقاتنا بكل هذه السلبية المقيتة، أولئك الذين يعيشون بالتشكي والنتدقيق فيما وراء القلوب هم أتعس الناس في نظري، لو يفكر المرء دوما فيما يسجل في صحيفة عمله، لو يراقب المرء قلبه ويطهره أولا بأولا خشية من اطلاع الله على قلبه، لو يفكر بأي شيء سيذكر غدا بعد موته أعتقد أنه سينصلح الكثير مم الأمور إن لم يكن كلها، كلها اخيارات والرابح والخاسر الشخص ذاته لا أحد آخر…

اللهم إنا نعوذ بك من كفر نعمك وجحدها ونعوذ بك من أن نكون مدخل شر وكدر و خيبة
اللهم اهدنا واهد بنا ونور بالإيمان وبحبك وبرضاك عنا قلوبنا وحياتنا اللهم و أنر بصائرنا وارزقنا الحكمة والرشاد وجملنا بالعفو والحلم والآناة، اللهم حسن أخلاقنا و طهر قلوبنا وسدد ألسنتنا وجوارحنا في القول والعمل
آمين آمين ♥️

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s